مجلة رواق المذهب المالكي مارس 2014

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

في هذا العدد، حاولت المجلة أن تستمر في التركيز على التعريف ببعض المدارس الفقهية المالكية، والأماكن التي انتشر فيها المذهب المالكي في عهد الإمام مالك بن أنس، وبعد وفاته، بالغرب الإسلامي، ودول الساحل الإفريقي، وبعض دول الخليج العربي، مع الاعتناء بمواضيع حاولت أن تبرز خصائص وما تميزبه المذهب المالكي على غيره من خلال شهادات كبار العلماء.

وأيضا في إطار مواصلة ما وعدنا به في العدد الأول، تضمن هذا العدد دراسات في غاية الأهمية، افتتحناها بموضوع طريف ومهم، حاولنا من خلاله أن نقدم الإمام مالك بن أنس_ خادم الفقه والحديث _ مفسرا أيضا لكتاب الله، وهو جانب لا يعلمه كثير من الناس. وقد تميزت هذه المساهمة أن أورد الباحث فيها مجموعة من الإحالات، والشهادات لكبار علماء المالكية وغيرهم، تؤكد وجود تفسير لإمامنا مالك بن أنس الأصبحي.

كما استمرت المجلة في التعريف بسعة انتشار المذهب المالكي، وبتاريخ دخوله إلى الأندلس، ودول الساحل الإفريقي، والقطر الليبي الطرابلسي، وتناولت الجذور التاريخية للمذهب المالكي بالكويت وكذا الدور الكبير الذي تلعبه وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية الكويتية في خدمته، وختمنا بمواضيع تبرز بعض ما امتاز به المذهب المالكي من خصائص ومميزات جعلته يساير التطور ويتصدى للنوازل، بوسطية واعتدال وتوازن.

وكذا بفقرة من كتاب تراثي، عبارة عن شهادة لأحد كبار العلماء في حق الإمام مالك بن أنس ومذهبه، ومقارنة بين موطئه وغيره مما كتب في عصره.

ثم ذيلنا العدد بالمتابعة لبعض الأنشطة التى نظمت حول المذهب المالكي محليا ووطنيا ودوليا، وكذا الإخبار ببعض ماسينظم من ندوات وموائد حول المذهب المالكي، وغيرها من الأنشطة المرتبطة بالمذهب وذات الصلة. والتعريف ببعض الكتب التراثية المخطوطة مما يعتبر من أمهات ونفائس كتب المذهب المالكي.