مجلة رواق المذهب المالكي مارس 2014

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى

تعتبر الهوية الوطنية لأي بلد عنوان السيادة والتميز، فكل دولة لها مميزات وعناصر ثقافية وحضارية تشكل ثوابت يتعسر الحديث عن تلك الدولة دون استحضارها.

إن من بين المقاصد الكلية للشريعة الإسلامية حفظ النفس الإنسانية من جميع جوانبها، ولما كان الجانب الصحي من أعظمها حرص الفقهاء المالكية على مراعاته في تقنينهم لكثير من أمور المدينة في الغرب الإسلامي، ومازالت آثار ذلك التقنين ظاهرة متجلية للعيان في المدن العريقة

المقصود بتهذيب الأعراف، التنقية والتطهير من اللواحق الفاسدة، وإصلاحها حتى تصبح موافقة للشرع، وقد جاء في لسان العرب لابن منظور في معنى التهذيب: هَذَبَ الشيءَ يَهْذِبُه هَذْباً، و َذَّبه: نَقَّاه وأَخْـلصه، وقـيل: أَصْلَـحه...